لمن نحكي

لمن نحكي .. في آخر الزمان دنى لختو

زنا المحارم ظاهرة واقعية لكن الكثير منا لا يستطيع أن يفصح عنها أو يتمكن من مناقشتها،لأن مجتمعنا لم يعودنا الحديث عن تلك الأمور أو لأن ثقافتنا الاجتماعية هي التي تجعلنا نظن أن رفع الستار عن مثل هذه القضايا يعد أمر مخلا بالأخلاق ومنافيا لثقافتنا التي تعتبر كل ما يتعلق بالجنس والمرأة، من الطابوهات.

قصة صادمة لفتاة تعاشر أخيها و تحمل منه نقلها برنامج “لمن نحكي” الذي يبث عبر إذاعة شمس FM.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *